الأحد، 7 سبتمبر، 2008

احلام في مدينة ميته













بعدسة : امين مخايل


حبة البن تتكسر بين مصيرين،
النكهة الهاربة ،
تقلبك في حجر ...

* * * *
صيحة الطفل تتقسم بين ظلين ،
للنهار وللشارع
تزهرك في قمر ..

* * * *

وراء الباب ، بنت ، البنت بنظارة ،
تملك مظلة ، ونهدين صينين ، تصرخ بالمدينه
" – احتشد وصار ظلالاً المطرْ.."

* * * *

الهواء خائف ، ينتظر ،
عينيه الغاربة تعود بالذكرى ، وبالرنين
ان مرت العاصفة عن المدينة، عبرْ ..

* * * *

للهواء مقعدٌ ونادلة جميلة ،
له حضور بسيط وكلمتين في مديح الجبل ،
للهواء في ذاكرتي ايضاً قدرْ

* * * *

نمْ .. لن تأتيك الرائحة ،
النادلة يمتصها الغياب ، البنُ في اجازة ،
والمدينة الزانية ، لن تطيل السهرْ ..

* * * *

نمْ .. واتركني ، اراقص المعطف
امام النساء ،
يمشي في التيار مع الاحياء ، الميت من البشرْ ..

* * * *

احمل ما شئت من ذاكرتي ،
اسرقها ان اردت ،
فبعد القهوة ، يبدأ بالاشكال السفر ْ ..

* * * *
الذاكرة سفر ..
والسفر ذاكرة هاربة ، وصديق
ذو اهتماماتٍ صغيره ، حين يبكينا الوترْ ..

* * * *
فكن صديقي ان شئت ، كن صديقي
وان شئت كني انا
حين يغربني الشجرْ ..

* * * *

ما الفرق بيني وبينك
ما انت ؟ وما انا ؟
كلانا يخشي البكاء ، ويفضل الرقص وقت الخطرْ ..

مقطع من الامسيه الشعريه ايقاعات صامته

شيء في الحرب - امل مرقس

الفيديو منقول من الرفيقة يارا زريق